يدعو العمل الفني جسد النص لتسليط الضوء على جوانب مشتركة لدى فنانات نسويات ينتجن أعمالهن داخل فضاءات ثقافية ودينية مختلفة. بالرغم من اختلاف الثقافات والديانات، إلّا أنّهن غالبًا ما يبدون قريبات من بعضهن البعض، أكثر من الرجال والنساء أبناء نفس الديانة أو الثقافة. أصوات ووجوه الفنانات المشاركات في المعرض حاضرة في “الفيديوهات النصية”، التي ندعو من خلالها لكشف الستار عن أبعاد تأويلية إضافية لأعمالهن الفنية، وتوضيح نقاط التشابه والاختلاف بين الأعمال الفنية، بين الفنانات وبين العوالم المختلفة التي ينشطن داخلها.

كلمة رئيستي المؤتمر

الدمج بين النسوية والدين ليس أمرًا بديهيًا وسهل الاستيعاب. تصدر هذه الاعتراضات عن طرفين متضادين: يميل رجال الدين لاعتبار النسوية أيديولوجيا فاسدة قادرة على هدم بنى اجتماعية ودينية مترسخة، ولتحميل النسويات مسؤولية فقدان القيم العائلية وتفكيك الهويات الجندرية، من ناحية أخرى، فإنّ النسوية الغربية الليبرالية، المقترنة بالعلمانية، تعتبر الدين نظامًا أبويًا يجب محاربته، وبالتالي، فهي تعتبر النسوية الدينية بمثابة تناقض يتوافق مع بُنى القوى الدينية القامعة ويرضخ لها. مع ذلك، وبالرغم من الاعتراضات الخارجية والداخلية، إلّا أنّ النسوية الدينية آخذة في التوسع والترسّخ في الديانات الإبراهيمية، بل وأنّها تحقق أيضًا نجاحات باهرة، ويدّعي البعض أنّها أبرز حركة نسوية في الوقت الحالي.

يهدف هذا المؤتمر الدولي إلى عرض المعضلات التي تواجهها النسوية الدينية في الديانات الإبراهيمية، والتوقف عند أوجه الشبه والاختلاف بينهن، وعند الاستراتيجيات القادرة على خلق قاعدة واسعة للتعاون والتعلم المتبادل.  نأمل أن تساهم القواسم المشتركة التي ستُكتشف في هذه الفضاءات في تعزيز المدارك وفي خلق فرص مثرية للبحث والنشاطية. 

يرافق المؤتمر معرض لفنانات يهوديات، مسلمات، مسيحيات ودرزيات، بتنظيم أمناء المعرض نوريت يعقوبس-يانون

ود. دافيد شبيربر. كحال الفنون، يلقي المعرض نظرة حادة تجاه الواقع الاجتماعي، ويسلط الضوء على القضايا الجديرة بالمناقشة الأكاديمية.

نأمل لجميع المشاركين والمشاركات في المؤتمر والمعرض رؤية القاعدة المشتركة الواسعة، التي ستنجلي أمام أعيننا  من خلال أوجه الشبه والاختلاف بين الأديان، والمبادرة للتعاون في النضال المستمر  من أجل المساواة والعدالة الجندرية للنساء في العوالم الدينية.

بروفسور روت هيلبرين-كيداري ود. رونيت عير-شاي. رئيستا المؤتمر.

كلمة المتبرعين، السيد رومي والسيدة إستر تايغر

نفتخر بمشاركتنا في هذا المؤتمر، ونتقدم بجزيل الشكر والتقدير لبروفسور روت هيلبرين-كيداري ولد. رونيت عير-شاي ولزملائهما على تنظيم هذا البرنامج المهم. يوجد بين الدين والنسوية رباط وثيق، ولا يجب اعتبارهما نقيضين. ما يوحد بين الديانات الإبراهيمية أكبر بكثير مما يفرق بينها، ولكن للأسف، التمييز ضد النساء- ابتداءً من مجال  الأحوال الشخصية، وحتى ممارسة العنف ضدهن ومحاولة إخراسهن- قائم في الديانات الإبراهيمية.

الفن هو وسيلة قوية جدًا للتعبير عن الصعوبات والصراعات، ولكن النساء لا يزلن مُبعدات عن هذا المجال أيضًا في كثير من الأحيان. 

نتقدّم بجزيل الشكر لد. دافيد شبيربر  ولنوريت يعقوبس-يانون، القائمين على هذا المعرض الرائع، الذي يضم أعمالًا فنية لثلاث عشرة فنانة يعملن في إسرائيل- فنانات يهوديات، مسلمات، مسيحيات ودرزيات- في مجال النسوية الدينية. سيكون المعرض متاحًا بشكل دائم على شبكة الإنترنت، وسيشجع النساء على التعبير عن مشاعرهن ومخاوفهن.

نتمنى للمعرض كلّ النجاح.
رومي وإستر تايغر
لندن

كلمة رئيس الجامعة

أود الترحيب بجميع المشاركين والمشاركات في المؤتمر الدولي حول موضوع “النسوية في الديانات الإبراهيمية”، والذي نظّم بفضل رفاقنا في دربنا وفي قيمنا ومبادئنا، إستر ورومي تايغر، ورئيس رابطة أصدقاء جامعة بار إيلان في إنجلترا. نشكر لكم مبادرتكم القيّمة وتداخلكم ودعمكم لكلية الحقوق ولنشاط الجامعة. يسعدني وجودكم بيننا.

“خطوة تلو الأخرى، هكذا يتحقق التغيير الحقيقي، التغيير المستدام”- هذا ما قالته قاضية المحكمة العليا في الولايات المتحدة الأمريكية، الحقوقية اليهودية بروفسور روت. بايدر غينسبورغ طيبة الذكر- المرأة التي أصبحت رمزًا من أجل حقوق الإنسان وحقوق النساء في الولايات المتحدة. في شهر أيلول من هذا العام، فقدنا امرأة التي حققت إنجازاتها خطوة تلو الأخرى، بمثابرة وعزم ملهمين، وبلا كلل أو ملل.

نرى هذا الإصرار والعزم في عمل “مركز ريكمان للنهوض بمكانة المرأة” في جمعية بار إيلان، والذي يسعى لإحقاق حقوق النساء منذ أكثر من أربعين عامًا، وفي “برنامج الدراسات الجندرية” في وحدة الدراسات متعددة المجالات في الجامعة. يوجد لمجالي الأديان والقانون دور مركزي في بلورة التوجّهات والمواقف التي تؤثر على مكانة النساء في المجتمع. وبفضل قيادة مهنية وملتزمة، تتسم الهيئتان بمعرفة واسعة ومعمقة في المجالين، من أجل النهوض بقضايا متعلقة بالنساء وبالمساواة الجندرية في القانون.

مكانة النساء لا تزال قائمة على الأجندة العالمية، وللأديان دور مركزي في بلورة المواقف والتوجهات حول هذا الموضوع. هذا المؤتمر، والمعرض الشيق الذي يرافقه، هما خطوة إضافية في طريقنا نحو خلق تغيير يؤثّر إيجابًا على دولة إسرائيل وعلى المجتمع الذي نعيش فيه.

ليكن النجاح حليفكم دومًا
آرييه تسابان
رئيس الجامعة

مركز ريكمان

ينظّم المعرض المحوسب “جسد النص: فنون نسوية في فضاءات دينية وثقافية في إسرائيل”، بقوامة نوريت يعقوبس-يانون ود. دافيد شبيربر،  في إطار المؤتمر الدولي على اسم تايغر: “النسوية في الديانات الإبراهيمية: معضلات بخصوص التعددية الثقافية، الجندر والحقوق”.

ينظّم المؤتمر من قبل مركز ريكمان للنهوض بمكانة المرأة، كلية الحقوق في جامعة بار إيلان، بالتعاون مع برنامج الدراسات الجندرية، جامعة بار إيلان، ومعهد دراسة العلاقات بين اليهود، المسيحيين والمسلمين في الجامعة المفتوحة.

ترأس المؤتمر: بروفسور روت هيلبرين-كيداري ود. رونيت عير-شاي

أعضاء وعضوات اللجنة التوجيهية للمؤتمر: د. كوخاف إلياكيم-لفي، د. ناهد أشقر-شراري، بروفسور أفريئيل بار-ليفاف، المحامية كيرن هوروفيتس، نوريت يعقوبس- يانون، د. هاجر ليف، د. باربارا ميئير، د. تانيا تسيون- فالدوكس، د. دافيد شبيربر.

مركّزة المؤتمر: د. توم رولف بين شاحر

يحظى المؤتمر والمعرض بالدعم السخي الذي قدّمه الزوجان إستر ورومي تايغر من لندن، وهم صديقان قديمان وداعمان لمركز لريكمان في كلية الحقوق في جامعة بار إيلان، إلى جانب التمويل الذي قدّمه برنامج الدراسات الجندرية في جامعة بار إيلان ومعهد دراسة العلاقات بين اليهود، المسيحيين والمسلمين في الجامعة المفتوحة.

شكر وتقدير

جسد النص: فنون نسوية في فضاءات دينية وثقافية في إسرائيلمعرض محوسب:

الفنانات: حنان أبو حسين، فاطمة أبو رومي، رائدة أدون، آندي آرنوفيتش، إيتسيك باداش، نحاما غولان، أميرة زيان، دوريس حكيم، يارا محاجنة، ياعيل سرلين، شولا كيشيت، دافنا شالوم، روت شرايبر

أمناء المعرض والمنتجان المنفّذان: نوريت يعقوبس-يانون ود. دافيد شبيربر

تصميم وبناء الموقع: استوديو جوزيف
مدير عام استوديو جوزيف: يوسف دلال
تصميم الموقع:  إليشيفاع ليتفينوف
تطوير وبناء الموقع: يهوديت سلواشتس

الترجمة والتحرير اللغوي:

للعبرية/ الإنجليزية: “بميليم أحيروت”: خدمات ترجمة، تحرير وصياغة
هداس أحيطوف وجيرمي كوتنر

الترجمة للعربية: ربى سمعان، غلوكال للترجمة والحلول اللغوية

فيديو نصي:

تصوير: إلعاد بيريتس، دافيد عاتسمي
تحرير: إلعاد بيرتس
مساعد إنتاج: عيدو سيفان
ترجمة وعناوين ثانوية: آن. جي.

إخراج وإنتاج: نوريت يعقوبس-يانون، “أفلام ألوما”، د. دافيد شبيربر

جميع الحقوق محفوظة © 2021 لنوريت يعقوبس-يانون ولدافيد شبيربر

invitation-Body-Text-arabic